ahvalnews مقالات

http://ahval.co/ar-111344 الكرد في تركيا أبناء لغة غير مفهومة

في الأسبوع الماضي، بينما كنت أتجول في شوارع صور ذات الأغلبية الكردية، قابلت مجموعة من الفتيات وبدأت أتحدث معهن. بدأت أسألهن: هل تحضرن دروسًا على الإنترنت، هل تمتلكن أجهزة لوحية أو هواتف، كيف مرت حياتهن في فترة الوباء. وعندما تحدثت إليهن، أدركت سبب نظر الفتيات إليّ بإعجاب. سألتني إحداهن:

كيف تتحدثين بطلاقة هكذا؟

لا أفهمك؟

لغتك التركية جيدة جدا.

صحيح؟ وأنتي تتحدثين جيدًا أيضًا.

لا، لا أستطيع التحدث جيداً مثلك. يعني بسبب لغتي الكردية.

اللغة الكردية هي لغتك الأم وأنتي تتحدثينها بطلاقة. الكردية هي لغتي الأم أيضًا، لكن انظري، لا يمكنني التحدث باللغة الكردية جيدًا أيضًا. لقد كنت أتلقى دروسًا في لغتي الأم لسنوات.

لا أريد التحدث باللغة الكردية.

لماذا؟

الكردية ليست جيدة.

لماذا الكردية ليست جيدة؟

إذا كانت لغة جيدة، لماذا لا ندرسها في المدرسة؟

بالطبع يجب التحدث باللغة الكردية في المدرسة وفي كل مكان، لكن عدم وجودها لا يعني أنها ليست لغة جميلة.

لا، ما زلت أريد التحدث باللغة التركية. التركية أفضل.

هذه الكلمات أوجعت قلبي ذلك اليوم. بالطبع، بيريفان، ليست الطفلة الوحيدة التي تفكر بهذه الطريقة. كشفت الأبحاث التي أجرتها هاندان جاغليان في عام 2014 – والتي نُشرت لاحقًا في كتاب بعنوان “لغات مختلفة في نفس المنزل” – عن التصور اللغوي للأطفال الأكراد بطريقة ملفتة للنظر. إن مسألة كيفية انتقال اللغة الكردية عبر الأجيال من عدمه، والإجابات التي قدمها الأطفال الأكراد على دراسة هاندان شاغليان، والتي فحصت الأسباب من حيث المناطق الريفية/ الحضرية، والجنس، والهجرة، والمواقف الطبقية، ملفتة للنظر:

هل الناطقين بالتركية أفقر أم الكردية؟

المتحدثون باللغة الكردية أفقر.

ما هو مظهر الناطقين باللغة التركية؟

يرتدون ملابس جيدة. شعرهم ممشط جيداً، ومهندمين.

يلبسون الجينز أو القمصان أو شيء من هذا القبيل. ملابسهم جميلة.

ما هو مظهر الناطقين بالكردية؟

يلبسون تنانير طويلة. يشكلون شعرهم على هيئة كعكة.

يرتدون الحجاب. شعرهم فوضوي.

ماذا عن المتحدثين باللإنكليزية؟

هم رائعون.

تم تخفيف الضغط على الأكراد في منتصف العقد الأول من القرن الحالي بفضل عملية السلام والنجاح الانتخابي للحركة السياسية الكردية في البلديات المحلية. استمتع الأكراد بممارسة اللغة الكردية في الأماكن العامة والخاصة، والإدارات المحلية، والمؤتمرات، والاجتماعات، وفي الجامعات والبث التلفزيوني. ومع ذلك، كان التغيير في تصور الأطفال الأكراد للغة محدودًا للغاية بسبب التسلسل الهرمي بين اللغات.

ربما إذا استمرت عملية السلام، فقد تبدأ الأمور في التغيير بالنسبة للأطفال الأكراد. إلا أن انتهاء عملية السلام والاشتباكات المسلحة في محافظات المنطقة والضغط المتزايد على الأكراد أوقف هذه العملية الإيجابية وتراجع استخدام اللغة الكردية مرة أخرى.

وفي السنوات الخمس الماضية، أُغلقت المدارس الناطقة بالكردية، وأُغلقت الصحف والمجلات التي تُنشر باللغة الكردية. تم ترك رياض الأطفال والمعاهد اللغوية الكردية في الجامعات. عدنا 80 عامًا إلى الوراء فيما يتعلق بحرية اللغة، إلى الأربعينيات من القرن الماضي. وفي السنوات الخمس الماضية، تم تسجيل اللغة الكردية في بعض الأحيان على أنها “لغة غير معروفة”.

وفي يونيو 2020، في جلسة استماع لمحاكمة الصحافية فردا يلماز أوغلو وعضو مجلس المرأة في حزب الشعوب الديمقراطي، سيهان جيجيك، رفض المدعي العام التعرف على الهوية باللغة الكردية، قائلاً إنها “لغة غير مفهومة”. وهكذا، اعتبرت السلطات التركية اللغة الكردية “لغة غير مفهومة”.

لم تحظ هذه “اللغة غير المفهومة” بالأهمية في تشكيل السياسات والخدمات العامة. أصدرت وزارة الصحة التركية منشورات بست لغات تشمل الفرنسية والعربية والإنكليزية والروسية والألمانية والفارسية في تحد للمواطنين الأكراد، الذين يشكلون ربع مساحة البلاد على الأقل.

يصادف 21 فبراير اليوم العالمي للغة الأم. لكن في بلدي، الأرض التي ولدت فيها وترعرعت فيها، أصبحت لغتي “غير مفهومة” إلى حد ما. نشأ جيلي مع “ألم اللغة” هذا. لم نفهم أجدادنا وجداتنا وأحيانًا والدينا. انتزعت منا جذورنا. اعتبرنا “متخلفين عقلياً” لأننا لم نفهم اللغة في المدارس. قيل لنا أن لغتنا لا قيمة لها، وبالتالي كنا نخجل من لغتنا ومن العالم المحيط بها.

ومع ذلك، كوننا أبناء “لغة غير مفهومة”، لم يتم استيعابنا ولم نتنازل عن هويتنا رغم كل الضغوط. القمع على لغتنا لم يجعلنا نحب هذا البلد، ولم تجعل الكراهية تجاه الأكراد من هذا البلد دولة مزدهرة بشكل أفضل. ستمشي بريفان أيضًا في الطريق التي مر بها معظمنا في الثمانينيات والتسعينيات.

سيأتي اليوم الذي ستفهم فيه ما حدث لها وكيف تم انتزاع جذورها منها. وحتى لو نسيت لغتها الأم عندما تكبر، فإنها ستكافح لمنع الأطفال الآخرين من الشعور بخيبة أمل تجاه اللغة الكردية. وستتمسك بذلك حتى تصبح “اللغة غير المفهومة” مفهومة حتى يتم احترام لغة وثقافة وهوية أطفال “اللغة غير المفهومة” في هذا البلد.

 

Yazar Hakkında

Nurcan Baysal