ahvalnews مقالات

منطقة صور الكردية لن تسامح المتسببين في محنتها

أصبحت مسقط رأسي، مدينة صور، أكثر هدوءًا يومًا بعد يوم. أولئك الذين يغادرون إما يغادرون لكسب لقمة العيش في مكان آخر أو يفرون من السلطات؛ وأولئك الماكثون يقبعون داخل منازلهم ويحاولون التعايش خلال هذه الفترة المظلمة من تاريخ المدينة.

الجو بارد الآن. تجولت عبر صور وصعدت إلى أعلى نقطة تطل على منزلي لأرى أحدث ما توصلت إليه أعمال البناء في الأحياء الستة التي يستمر فيها حظر التجول: تم الانتهاء من معظم الفيلات المبنية حديثًا.

أرى صور مختلفة أمامي، وأكافح للعثور على الكلمات لفهمها. تأخذني قدماي إلى “على باشا” التي دمرت. سيتم الانتهاء قريبًا من الفيلات التي تم بناؤها في مكان الحي. أحاول، عبثًا، الحصول على معلومات عن متى ستصبح جاهزة ومن سيمتلكها.

كل شخص أتحدث إليه هنا يتحدث عن المصاعب الاقتصادية. لقد طغت هذه المشاكل على جميع المشاكل الأخرى. معدل البطالة مرتفع. يقف الشباب، وأحيانًا كبار السن، بدلاً من الأطفال الذين يبيعون عبوات المناديل الورقية عند التقاطعات المرورية.

أغلقت مئات الشركات أبوابها في السنوات الأربع إلى الخمس الماضية في ديار بكر وحدها. وفي المنطقة الصناعية المنظمة في ديار بكر، تعمل المصانع بشكل متقطع شهريًا. كما توقف قطاع البناء، الذي كان المحرك للنمو الاقتصادي للمدينة والمنطقة لسنوات. تم ترك المشاريع العقارية الجديدة بدون استكمال لبنائها.

تحدثت مع أحد الأطفال العاملين في سوق الفاكهة والخضروات في شارعي أيام الجمعة. وفي العام الماضي، ذهب إلى مدينة إزمير الساحلية الغربية لفرز القمامة في الصيف.

تأتي مجموعة من السيدات المسنات في وقت لاحق عندما يغلق السوق بعد 6 مساء ذلك اليوم. ينظفن الفاكهة والخضروات المتعفنة التي يتم التخلص منها ويخزنونها في أكياسهن. تلتقط إحداهن بعناية أغصان البقدونس من الأرض. أخبرتني أن أحد أحفادها يدرس في الجامعة في الغرب وإنها تعتني بهم لأن ابنها في السجن وتركتهم زوجته.

تقول إنها ستستخدم البقدونس لصنع الحساء لهم. وقالت لي “كنا نكسب لقمة العيش بطريقة ما قبل أن تدمر صور. الآن ذهب كل شي”.

أزور دائما مقهى “ديار بكر هاوس”، وهو مقهى جميل يطل على هذه الأحياء المدمرة. كنيسة القديس غيراغوس الأرمنية قيد التجديد؛ محيطها مغلق ومرئي من خلف حاجز سلكي. الوصي الحالي المعين من قبل الحكومة لا يقدم وعودا كبيرة مثل سابقه. لم يعد هناك المزيد من اللافتات المعلقة على الأنقاض التي كتب عليها: “يتم تجديد صور”.

لا يزال الشارع الرئيسي في صور نابضًا بالحياة كما كان دائمًا وهو مكان شهير لمعظم الذين يزورون ديار بكر. ولكن يبدو أن لا أحد يسير في الشارع يتساءل عما حدث للمنطقة. إذا ساروا على مسافة 100 متر فقط من جانب واحد من الشارع، فسيصادفون حواجز وسيعرفون ما حدث هنا. ربما لا يرغبون في مواجهة الأمر.

دخلت “جارشيا شيويتي”، وهو ممشى البازارات التاريخي في صور. لقد تم ترميمه على مدار السنوات الثلاث الماضية، والآن يجب عليك البحث للعثور على متجر كنت تعرفه منذ سنوات. تبدو جميع المتاجر متشابهة: حواف البازلت، والزجاج في الوسط، والأجزاء العلوية الخشبية.

تبدو منطقة البازارات بلا روح منذ أن تم استبدال أحجار البازلت القديمة المصنوعة يدويًا بأخرى مصنعة. تحدثت إلى بعض أصحاب المتاجر، الذين يقولون “لا يزورنا السائحون، قلة قليلة منهم زارونا منذ تجديد المكان”. ويضيف أحدهم “لقد انخفضت القوة الشرائية للسكان المحليين كثيرًا، فهم يأتون وينظرون، لكن لا يمكنهم شراء أي شيء”.

وقبل أن أعود إلى المنزل، أمشي بجوار سوق الزبادي بالقرب من المنطقة المحظورة، والتي تم تحصين حواجز الأسلاك المحيطة بها بالألمنيوم، مما جعلها غير مرئية من الخارج، وهذا يزعجني. أبحث عن ثقب في الألومنيوم حتى أتمكن من النظر فيه. أجد امرأة أخرى، مثلي، تبحث عن ثقب على يمين ويسار الحاجز.

تسألني السيدة “هل أنت من هنا؟”. أجيبها “نعم، وأنت؟”. تجيبني “وأنا أيضا”.

تخرج مقص من حقيبتها، وتقول “لنحفر حفرة في هذا الحاجز”. نلتقط حجرا من الأرض، وبمساعدة المقص، نحاول إحداث ثقب في الحاجز بيننا وبين بقية صور.

1وعندما ننظر من خلال الثقب، نرى منظراً مروعاً. في أحد الجوانب، لم يتم تنظيف الأنقاض بالكامل. لا تزال بعض المباني في حالة خراب، ولا تزال آثار الصراع الذي حدث منذ خمس سنوات واضحة. الجزء الأوسط فارغ، لا يوجد هناك شارعاً ولا تلميحاً عن الماضي. تنهمر الدموع من عيني المرأة وتقول “بيتي كان هناك”. فقلت لها “أنا فى غاية الأسف”.

وقالت المرأة “لن أسامح أبدًا أولئك الذين تورّطوا في هذا الفعل”. ويبدو أن صور لن تغفر أبدًا ما حدث لها.

Yazar Hakkında

Nurcan Baysal