ahvalnews مقالات

السعادة سُرقت من نساء تركيا

قبل أيام، قُتلت شابة بالرصاص في محافظة ديار بكر جنوب شرق تركيا. قُتلت ملاك أصلان، البالغة من العمر 24 سنة، وهي جالسة على مقعد في الشارع على يد شقيقها مصطفى أصلان، الذي التقت به للتحدث معه، بحجة “الشرف”.

وسمعنا قصتها من وسائل الإعلام لاحقا. جاءت من قرية في أديامان المجاورة، إلى ديار بكر لدراسة الرياضيات في جامعة دجلة. أثناء دراستها في الجامعة، التقت أورهان فاتانسيفر. وقررا الزواج. ثم أصبحت ضحية للعنف والتهديدات واستعانت بالقضاء الذي أصدر ضده حكما بعدم التعرض لها. ومع ذلك، استمر في مطاردتها وأرسل رسائل إلى عائلتها يقول فيها إن ملك في طريق سيء. كما هدد شقيقها، قائلا إنه سينشر مثل هذه الشائعات وصورها في الإقليم. ثم جاء الأخ إلى ديار بكر ليرى أخته وقتلها. وقُبض على شقيقها، واعتقال فاتانسيفر، ربما بفضل رد الفعل العام على وسائل التواصل الاجتماعي.

تدمي القصة المأساوية قلبي وقلوب آلاف الآخرين. وجدوا حقيبة يدها، ودفتر ملاحظاتها، وكتابيها على المقعد بعد أن قابلت شقيقها وقتلها. وتركت إشارة مرجعية على أحد الكتابين على أمل مواصلة قراءته لاحقا.

من الواضح أن ملاك كانت امرأة ترغب في الدراسة وتحسين نفسها وتعيش حياتها بالطريقة التي كانت تتوق إليها. وضعت نفسي مكان ملاك عن غير قصد، وفكرت في مدى كفاحها من أجل القليل من السعادة.

هل أن شقيق ملاك هو المسؤول الوحيد عن الجريمة؟ إن شريكه في هذه الجريمة هو النظرة الدونية للنساء في المجتمع، والفهم المشوه للشرف، والعقل الذي يرى المرأة ملكا للرجل، والنظام الأبوي، والنظام القانوني الذي لا يحمي المرأة، ونظام التعليم الذي لا يؤكد المساواة بين الرجل والمرأة.

فمن ناحية، تُمسك النساء كتبًا في أيديهن، فهنّ يحاولن تحسين أوضاعهن وبناء المستقبل. ومن ناحية أخرى، يوجد رجال عنيفون. كما توجد برامج وفتاوى ومؤسسات تليفزيونية في هذا البلد تبرئ عنف الذكور.

في كل يوم، تُقتل النساء على المقاعد، في الشارع، في المنزل، أمام أطفالهن، من أجل ما يُفترض أنه شرف، لأنهن يردن الانفصال أو الطلاق، لأنهن يردن بعض الحرية والسعادة.

أخبرتني امرأة بهذا منذ سنوات: أصبحنا زوجات، وبنات، وأمهات، وحبيبات، لكننا لم نستطع أن نكون أنفسنا.

لا يسمح لنا هذا البلد بأن نكون أنفسنا فهو لا يحب النساء. هذا البلد لا يريد سعادتنا. يحزنني كل هذا، ويحزنني أن ملاك لن تتمكن من مواصلة قراءة كتابها، فقد توقفت قصتها.

بينما كنت أنهي هذا المقال، لفتت انتباهي بعض المعلومات حول ملاك على وسائل التواصل الاجتماعي. وجدوا رسالة في شقتها كتبت فيها: “إذا حدث لي شيء ما، أخبروا والدي أنني أحبه كثيرا. لأنني لم أقل له ذلك”.

هذا مألوف، خاصة في منطقتنا. من سمعت أباها يقول “أحبك”. تولد نساء هذا البلد بلا حب ويمُتن دون أن يحبّهن أحد. لا يمكن للمرء أن يستغني عن التفكير في عدد النساء اللاتي هن على وشك أن يُقتلن في هذا البلد، وعدد النساء اللاتي لن تُسمع أصواتهن، وعدد الأرواح التي ستُسرق من النساء.

 

Yazar Hakkında

Nurcan Baysal