ahvalnews مقالات

الوضع النفسي لكردي في تركيا

لا أمتلك الرغبة في الكتابة منذ فترة. كلما جلست أمام جهاز الكمبيوتر الخاص بي، لاحظت أنني لا أمتلك الحماس كي أكتب. ومع مرور كل يوم، يتملكني شعور أنني أكتب على الرمال.

قضيت الأسبوع الماضي في مشاهدة الأخبار ومقاطع الفيديو لقرويين كرديين يتم رميهما من طائرة هليكوبتر. لقد استمعت إلى مقابلات مع أقاربهم. نظرت إلى العيون المحتقنة بالدماء لعثمان شيبان وهو يرقد في سرير المستشفى. جلست لأكتب. لم أستطع. فكرت “لمن أكتب؟”.

لا يمكن أن تصل كتاباتي إلى أولئك الذين يعتقدون أن القرويين يستحقون مثل هذا المصير، أولئك الذين يعتقدون أنه من الطبيعي أن يتم تلفيق التهم للناس بشكل تعسفي ومعاقبتهم بشكل غير قانوني. ربما، إذا حصلنا على محاكمة عادلة، فسيتم الكشف عن أن هذين القرويين لم يرتكبا أي خطأ في الواقع، ولكن للأسف، سيكون الأمر قد نسي منذ فترة طويلة.

ثم سمعت أخبارًا عن علي بوشناق، البالغ من العمر 80 عامًا، والذي توفي في السجن. وكان قد واجه المحاكمة بتهمة الصلاة باللغة الكردية بزعم نشر الدعايا الإرهابية. وحُكم عليه بالسجن سبع سنوات وثمانية أشهر. بدأ في قضاء فترة سجنه منذ عام 2017، وكان مريضًا بشدة.

غضت الدولة الطرف عن كل الدعوات للإفراج عنه، وتوفي علي بوشناق في السجن. قمت بنشر تغريدة حول هذا الموضوع، ثم علّق أحد الأِخاص وقال “لا بد أنه فعل شيئًا آخر!”. ثم علق آخر مستدعياً أحد أفراد الشرطة، لأنني “حزنت على موت إرهابي!”. إنه يجعل الرجل ذو الثمانين عاماً إرهابياً، ويجعلني داعمة للإرهاب. بهذه السهولة!

وبعد فترة وجيزة، شنت وزارة الداخلية عملية ضد حزب الشعوب الديمقراطي بسبب احتجاجات كوباني عام 2014، بعد ست سنوات من وقوعها. وصدرت مذكرات توقيف بحق 82 شخصاً، بينهم رؤساء بلديات وأعضاء سابقون في البرلمان. وفي الأيام القليلة الأولى، كان الناس على وسائل التواصل الاجتماعي يتحدثون علانية، وكان الكثيرون الآخرون يتابعون الأخبار من التلفزيون. وبفضل الطريقة التي يتلقون بها الأخبار، ربما يكونون قد أصدروا بالفعل حكمهم بأن المعتقلين إرهابيون.

فكرت وقلت لنفسي “وسائل التواصل الاجتماعي مضللة بالنسبة لنا”. غالبًا ما لا يكون هناك رد فعل شديد على أي حدث كما هو الحال على وسائل التواصل الاجتماعي. ربما لا يكون الناس مؤيدين للحرب كما يظهرون على وسائل التواصل الاجتماعي أيضًا. لست متأكدةً تمامًا من مدى تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على ما يحدث في تركيا.
لكن ما أنا متأكدةً منه هو أن الحكومات السيئة تحتاج إلى عدو ضدها من أجل البقاء، مثل وضع الأكراد في مواجهة الأتراك كعدو، أو وضع السوفييت في الحرب الباردة. وعليهم إبقاء العدو أمام أعينهم. ربما لا تريد الحكومة حل القضية الكردية على الإطلاق، لأن الطريقة الوحيدة للحفاظ على حكومتهم السيئة هي خلق أعداء.

ونتيجة لهذا الجهد، لا يتحدث الناس عن حقوق “العدو”، بل ويقولون دائماً “لا بد أنهم استحقوا ذلك، لن يتم رمي أي شخص من طائرة هليكوبتر دون أن يكون قد فعل شيئاً”.

الأشخاص الذين تم رميهم خارج الهليكوبتر “أعداء ، حزب الشعوب الديمقراطي “عدو”، أولئك الذين يدعون إلى السلام “أعداء”، وحتى أولئك الذين لا ينضمون إلى طبول الحرب “أعداء”. الأعداء يتغيرون حسب السياق، وأحيانًا يكونون أكثر تنوعًا، ولكن هناك أعداء دائمون – وهم الأكراد والأرمن.

أنا بصراحة لا أعرف مدى مغزى الاستمرار في الكتابة، ومواصلة محاولة شرح الأشياء. العبارات التافهة مثل “سوف يرحلون في جولة الانتخابات الأولى” أو “سوف يغرقون في طغيانهم” لا تعني شيئًا بالنسبة لي بعد الآن. الشعار “حزب الشعوب الديمقراطي لا يقف وحده!” يفقد معناه الآن. قد لا يكون حزب الشعوب الديمقراطي وحده نعم، ففي النهاية هو حزب صوّت له ستة ملايين شخص.

لكن الشيء الأمر هو أن هؤلاء الستة ملايين شخص هم أيضًا “أعداء”. إذا تحدثوا، يمكن أن يتم سجنهم أو رميهم من طائرات الهليكوبتر. كل هتاف “كذا وكذا ليس وحده” لا يغير الصورة التي أراها عندما أغمض عيني، والمزاج الذي يضعني فيه. أيهان بيلجن، رئيس بلدية كارس المعزول الآن، والعضو السابق من البرلمان، وعالم الاجتماع، والكاتب الصحافي، وناشط المجتمع المدني، يمكث الآن بمفرده في السجن يحمل كيساً بلاستيكياً يمتلئ بكل ما يملك الآن.

 

Yazar Hakkında

Nurcan Baysal