ahvalnews مقالات

حياة الأكراد مهمة أيضًا

احتل هجوم على العمال الموسميين الأكراد في محافظة ساكاريا الشمالية الغربية جدول أعمال تركيا في نهاية هذا الأسبوع.

ويعتبر الحادث الأخير في سلسلة من الهجمات العنصرية التي استهدفت أكبر أقلية عرقية في البلاد في محافظة البحر الأسود في السنوات الأخيرة.

وقد أفادت وكالة أنباء “ميزوبوتاميا” الموالية للأكراد، الجمعة، عن هجوم على 16 عاملا موسميا من محافظة ماردين الجنوبية الشرقية، كانوا في مدينة كوجالي في سكاريا لجمع البندق.

وقال العامل الموسمي باريش دمير للوكالة لاحقًا “جاء صاحب العمل إلينا وأهاننا، ووصفنا بمجموعة من الكلاب. وعندما كنا نغادر الميدان، هددنا صاحب العمل. ثم هاجمنا جميع الأشخاص الثمانية هناك بالعصي”.

وصاح المهاجمون في العمال “هل تعتقد أن هذه مسقط رأسك؟ هذه المدينة تخصنا نحن”. غادر العمال منذ ذلك الحين للعودة إلى ماردين.

وفي كل عام، تحدث عدة هجمات ضد العمال الزراعيين الأكراد الموسميين الذين يسافرون من المحافظات الشرقية والجنوبية الشرقية ذات الأغلبية الكردية، حيث ترتفع البطالة مع قلة فرص العمل، إلى أجزاء أخرى من تركيا، حيث يعيشون ويعملون في ظل ظروف صعبة لكسب المال ودعم عائلاتهم.

وفي نفس الوقت من العام الماضي، قُتلت عاملة موسم كردية أخرى، شيرين طوسون، 19 عامًا، في سقاريا بعد أن هاجمتها مجموعة من الناس لمجرد التحدث باللغة الكردية. وقبل ذلك بأشهر، في ديسمبر 2018، شهدت مدينة سكاريا مقتل كردي آخر، وهو قادر شاكجي، في جريمة كراهية أخرى. قُتل شاكجي أيضًا بسبب تحدثه بلغته الأم.

يسلط الهجوم الأخير على عدد كبير من هؤلاء العمال الضوء على مشكلة تفشي العنصرية تجاه أكراد تركيا، الذين يشكلون أكثر من 15 بالمئة من سكان البلاد.

وقال الضحايا لميزوبوتاميا إن قوات الدرك لم تستجب لنداءات المساعدة من العمال الموسميين. ونقلت إحدى الضحايا، جيلان دمير، البالغة من العمر 19 عامًا وهي تحمل طفلًا، والتي شوهدت وهي تصفع من قبل رجل في مقطع فيديو للحادث، عن أحد المهاجمين قوله لها “إذا بقيتِ هنا، فسوف تموتين. هذا المكان يخصنا. الدرك إلى جانبنا والجنود لنا. لن يسمح لك أحد بالبقاء هنا”.

وهناك الكثير لملاحظته في هذه الجملة وحدها. المهاجمون العنصريون على يقين تام من أن قوات الأمن والنظام القضائي في تركيا سيحميانهم. وأنّهم لن يُحاسبوا على أفعالهم. وقالت دمير إن المهاجمين هددوا أيضا بحرق منزلها، كما شاهدت أيضاً امرأة تواجه العمال الأكراد بفأس.

وقال مكتب محافظ ساكاريا في البداية إن مقطع الفيديو المزعوم للهجوم الذي يتم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي ليس من حادثة يوم الجمعة ولم يكن هناك سجل لمكالمة أو شكوى لقوات الدرك المحلية، كما ادعى العمال.

لكن محافظ ساكاريا، جيتين أوكتاي كالديرم، اتصل يوم الأحد بإحدى العائلات المستهدفة في الهجوم للتعبير عن أسفه للحادث، حسبما ذكرت بي بي سي التركية، وأبلغهم أنه تم اعتقال شخصين على صلة بالهجوم.

وفي حين أن تفاصيل الحادث ليست واضحة تمامًا، فإن العنصرية في تركيا تجاه الأكراد حقيقة واضحة جدًا.

كنت أبحث في حسابات وسائل التواصل الاجتماعي التركية خلال عطلة نهاية الأسبوع لمعرفة ما إذا كانت هناك ردود أفعال على هجوم على شابة كردية تحمل طفلاً. وبالتأكيد لم يكن هناك شيء.

يجب على نوادي كرة القدم والمشاهير والمثقفين في الدولة الذين سارعوا إلى دعم حركة”حياة السود مهمة” بعد وفاة الأميركي من أصل أفريقي، جورج فلويد، على يد ضابط شرطة في الولايات المتحدة في مايو، أن يفعلوا الشيء نفسه بالنسبة للهجمات ضد أكراد البلاد.

أتفحص دائماً حسابات المدافعات عن حقوق المرأة والمنظمات الحقوقية. من المحتمل أنه إذا تعرضت امرأة أخرى للاعتداء الجسدي من قبل رجل، لكانوا قد أثاروا المسألة، وأصدروا الإدانات. ولكن عندما تكون المرأة كردية اسمها جيلان، كان هناك صمت يصم الآذان.

وقد أحدثت الدولة التركية والحرب التي دامت 40 عامًا بين قوات الأمن التركية وحزب العمال الكردستاني دمارًا في الأغلبية الكردية في البلاد في الشرق والجنوب الشرقي، ودمرت قرانا ومواردنا الطبيعية والبشرية وغير ذلك الكثير.

ربما كان ذلك المهاجم العنصري على حق – ربما لا يمكن أن تكون هذه أرضنا.

لا أعرف كم من الوقت يمكن أن يستمر هذا، وكم عدد الصفعات التي يمكن أن يتحملها الأكراد، وكم عدد الهجمات التي يمكن أن يموتوا فيها.

بعد كل هجوم سننعي موتانا ونقول إن دماء الضحايا لا تذهب هدراً. ستستمر الأحزاب السياسية في القول بأنها تتابع القضايا. لكني أعلم أننا سنظل بمفردنا.

وفي الختام، أود أن أقول هذا لشعب تركيا: حياة الأكراد مهمة أيضًا.

 

ي

Yazar Hakkında

Nurcan Baysal